مهرجان "عزالدين قنون للمسرح": لقاء حول الكتابة الركحية
29/03/2019 14:08, تونس/تـــــــــــونـــــــــس

تونس 29 مارس 2019 (وات) -

اختتمت أمس الخميس اللقاءات والقراءات المسرحية في قاعة الفن الرابع بالعاصمة المقامة في إطار التوأمة بين مهرجان "أسبوع اليوم العالمي للمسرح في دورته الخامسة ومهرجان "عز الدين قنون للمسرح" في دورته الأولى.

وفي هذا السياق تم تقديم قراءة مسرحية لنص مسرحية "المصعد" نص وسينوغرافيا عز الدين قنون من قبل تلاميذ مدرسة الممثل للمسرح الوطني تحت اشراف الممثلة التونسية جليلة بكار. تلتها موندراما "المحبة" نص وإخراج نور الرياحي وتأطير نرجس بن عمار.

"حسيبة" هي الشخصية الرئيسية لمسرحية "المصعد" وهي امرأة في سن الثلاثين تعمل منظفة تعرضت إلى عملية اغتصاب في طفولتها. وتحاول في هذه المسرحية الانتقام من مغتصبها الذي جعلها تتشرد في الشوارع وتعيش حياة صعبة.

تدور أحداث مسرحية عز الدين قنون داخل "المصعد" وخارجه حيث تلتقي "حسيبة" في كل مرة بشخصية هامة ساهمت في تغيير مجرى حياتها. وتأخذنا قراءة ممثلي مسرحية "المصعد" إلى عالم آخر نتخيل فيه المشاهد والشخصيات وكأنها تتحرك وتجوب ركح المسرح.

وأكد المدير الفني لمهرجان عز الدين قنون للمسرح منعم شويات أن الكتابة المسرحية تنجز على ركح المسرح مشيرا إلى أن الارتجال لطالما كان عمود الكتابة المسرحية بالنسبة لعز الدين قنون.

وفي جزء ثان من هذا اللقاء تجلس فتاة ذات 17 سنة على كرسي على خشبة المسرح لتقدم لنا شكلا آخر من أشكال المسرح ألا وهو المونودراما.

تروي لنا الممثلة نور الرياحي في مسرحية "المحبة" مذكراتها من الطفولة حتى سن المراهقة. إذ عانت من الرقابة المسلطة عليها من أمها و حبها المفرط لها في ظل غياب الأب.

لم تتمكن هذه الشخصية من تجربة العديد من الأشياء على غرار اللعب مع الأصدقاء والسباحة في البحر أو حتى مشاهدة التلفزيون. ومع مرور الوقت تكبر الفتاة وتكبر حاجتها الملحة للاكتشاف والتعلم وترغب في الخروج من القفص الذي صنعته لها أمها حتى تحميها من المجتمع.

بتاريخ 29 نوفمبر 2016 دونت الابنة في مذكراتها جملة تلخص حياتها التعيسة، في تقديرها، مع أمها "19 سنة في حبس أمي".

أرادت نور الرياحي عبر هذه القراءة المسرحية طرح مسألة الخوف الذي يعتبر أصل الداء على حد تعبيرها الذي قد يدفع الابن أو الابنة إلى التمرد والخروج من سلطة العائلة. كما أشارت إلى أن هذه القصة لا تمثلها ولكنها كانت قد عاينت تجارب مماثلة لها في محيطها العائلي. وأكدت مؤطرة نور الرياحي نرجس بن عمار أن الكتابة المونودرامية دامت 7 أشهر .

وأشار المسؤول عن الإنتاج بلال المكي إلى أهمية الإقامات الفنية التي تم تخصيصها لفن الشارع مشيرا إلى أن نور الرياحي تم اكتشافها في مهرجان"دريم سيتي" في إطار ورشة الكتابة المسرحية مع شباب المدينة في تونس بتأطير من الممثلة المصرية ليلى سليمان.

وجدير بالتذكير أن نور الرياحي كانت قد عرضت قراءتها الأولى لمسرحية "المحبة" في مسرح الحمراء يوم 25 مارس من الشهر الحالي.

مريم

المزيد

جهات

  22/10/2019 17:48
المنستير: تقييم "مشروع دعم السلوك الإيجابي داخل المؤسسة التربوية" محور جلسة عمل بالجهة
  22/10/2019 17:24
مدنين: بحارة حومة السوق يدخلون في اعتصام مفتوح ويغلقون مدخل الميناء على خلفية عدم تشغيل...
  22/10/2019 17:14
توزر: الاتحاد الجهوي للشغل يعرب عن نيته في توجيه لائحة لوم لوزارة النقل على خلفية اضطراب...
  22/10/2019 17:05
تطاوين: تواصل غلق المقر الاجتماعي لشركة البيئة والغراسات والبستنة للأسبوع الثاني على...

عالمي

22/10/2019 17:54
فرنسا ترى عدم وجود مبرر لتمديد الموعد النهائي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي
22/10/2019 17:39
تركيا تقيل أربعة رؤساء بلديات أعضاء في حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد
22/10/2019 16:56
مكتب الحريري: حكومات أجنبية تدعم أهداف لبنان للإصلاح

الأكثر قراءة

رئيس الجمهوريّة المنتخب يدعو مجدّدا إلى احترام الإعلاميين والمؤسسات الإعلاميّة وعدم التعرّض لأحد في جسده أو عرضه أو ماله (1159 views)
وزارة الداخلية تؤكد شروعها في اتخاذ الإجراءات القانونية ضد من "تعمّد الإساءة أو التشكيك أو نسبة أمور غير صحيحة لهياكلها" (574 views)
يوم مفتوح لتقصي سرطان الثدي غدا الاحد بالمركز الثقافي والرياضي بالمنزه السادس (566 views)

النشرة الثقافية لوكالات الأنباء العربية

  28/09/2019 10:00
النشرة الثقافية لوكالة الأنباء العمانية
  27/07/2019 14:18
النشرة الثقافية لوكالة أنباء البحرين
تحديثات تويتر النشرة الإخبارية الاتصال بنا

للحصول على النشرة الإخبارية، الرجاء التسجيل


tel: 71889000
fax: 71883500, 71888999