نابل: انتظارات وتطلعات عدد من فلاحي الولاية من الانتخابات التشريعية القادمة
22/09/2019 17:34, نابل/تـــــــــــونـــــــــس

نابل 22 سبتمبر (وات/فتحية بوزيد) - يعقد العاملون في القطاع الفلاحي بولاية نابل آمالا كبيرة على الانتخابات التشريعية القادمة والمقررة يوم 6 أكتوبر القادم، باعتبار أنها تمثل فرصة للتغيير والإصلاح، وفق ما عبروا عنه في تصريحاتهم لوات املين في عن أملهم في أن تفرز الانتخابات نوابا قادرين على الارتقاء بالجهة والدفاع عن مطالبهم الرامية للنهوض بالقطاع الفلاحي.

تحدث صلاح الباي فلاح بمنطقة دار شيشو التابعة لمعتمدية الهوارية عن الاشكاليات العديدة التي تواجه الفلاحين، مما اضطر البعض منهم الى العزوف والتراجع عن العمل في القطاع الفلاحي أمام غياب ارادة سياسية ورؤية واضحة للإصلاح ودعم العاملين في القطاع.

وأكد على ضرورة أن يقوم ممثلو الجهة بمجلس نواب الشعب بالتعبير عن مشاغل الفلاحين وان يدافعوا عن جهتهم، واضاف ان مطالب متساكني الجهة المتعلقة بالتنمية والنهوض بالقطاع الفلاحي لما يوفره من طاقة انتاجية وقدرة تشغيلية بقيت "حلما" يراودهم رغم بساطتها.

وأشار في هذا السياق، إلى اشكالية نقص مياه الري التي تعيق الموسم الفلاحي، مضيفا أن منتجي مادة الكاكوية بمنزل بلقاسم وبني مالك بالهوارية، يعانون من انتشار الخنزير البري الذي يداهم مزارعهم بشكل يومي ويهدد محاصيلهم.

من جانبه، أبرز الفلاح محمد بن حسن بمنطقة قرعة ساسي من معتمدية قربة أن منتجي الطماطم يواجهون عديد الصعوبات التي تتفاقم من موسم الى اخر والمتعلقة بالاساس بغياب البرمجة المسبقة بين منتجي الطماطم والمصنعين، ودعا القائمات التي ستفوز بالانتخابات التشريعية الى العمل على ضمان ديمومة هذا القطاع الاستراتيجي في بعديه الاقتصادي والاجتماعي من خلال اعتماد برمجة منظمة قبل بداية الموسم من كل سنة ومراعاة حاجيات السوق وتجاوز التهميش في مجال التحويل وشدد على تكثيف الرقابة على أصحاب المنابت والزامهم بتطبيق ما ورد بكراس الشروط لاسيما وان المواسم الفارطة سجلت اخلالات تتعلق بجودة المشاتل مما تسبب في ظهور امراض نتج عنها خسائر فادحة للفلاحين

وقال كمال الرفاعي فلاح بمنطقة وادي الخطف من معتمدية قليبية انه من بين انتظارات الفلاحين من مجلس النواب القادم هو ضبط سياسة فلاحية ناجعة لتجاوز الاشكاليات القائمة، داعيا إلى ضرورة دعم الدولة للفلاحين نظرا لان تكاليف الانتاج تشهد ارتفاعا متواصلا مما تسبب في تضخم ديون الفلاحين

ويعاني منتجو الفراولة التي تستأثر ولاية نابل ب95 بالمائة من الانتاج الوطني من غلاء كلفة الانتاج نظرا لزيادة اسعار مستلزمات الانتاج التي قدرت ب15 بالمائة بالاضافة الى ارتفاع اسعار المشاتل الموردة، حسب ما ذكره رئيس الاتحاد المحلي للفلاحة والصيد البحري بقربة معز الشاوش.

وبين أن الفلاح يعلق آمالا على أعضاء مجلس النواب المنتخب في وضع الاليات الكفيلة بالنهوض بهذا القطاع والعمل على إيجاد الاليات لتشديد الرقابة على المشاتل الموردة وتدعيم الصناعة التحويلية، داعيا الى ضرورة ادراج الفراولة من بين المنتوجات الاستراتيجية نظرا لاهمية المنتوج في تنشيط الحركة الاقتصادية .

وتساهم ولاية نابل ب15 بالمائة من الانتاج الوطني الفلاحي وتحتل المراتب الأولى في إنتاج الفراولة والتوابل والقوارص وكروم التحويل .

فتح

المزيد

الأكثر قراءة

التونسية للانترنات تفتح أوّل وكالة تجاريّة لها بمقرّها في العاصمة (457 views)
في موكب تأبين الفنانة القديرة نعمة: رئيس الحكومة يعدّد مناقب الفقيدة وأعمالها الخالدة (371 views)
"الوضع الاقتصادي صعب ولابد من العمل على تعبئة الموارد وايقاف نزيف المالية العمومية (رئيس الحكومة) (301 views)

النشرة الثقافية لوكالات الأنباء العربية

تحديثات تويتر النشرة الإخبارية الاتصال بنا

للحصول على النشرة الإخبارية، الرجاء التسجيل


tel: 71889000
fax: 71883500, 71888999