مدنين: بخيبة من الأمل وحزمة من الانتظارات..أهالي مدنين يأملون في أن يرسم نواب الجهة الجدد مشهدا مغايرا يقطع مع ما سبق
23/09/2019 12:09, مدنين/تـــــــــــونـــــــــس

مدنين 23 سبتمبر (وات/ روضة بوطار) - تخوض بلادنا غمار الانتخابات التشريعية وذلك بعد انقضاء الدور الاول من الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، في إطار مسار الانتقال الديمقراطي الذي اختارته لتَبْني لِبنَاته بخُطًى متدرجة. ومع نهاية كل مرحلة وانطلاق مرحلة جديدة، تولد لدى المواطنين آمالا وانتظارات بعضها قديم متجدد والبعض الآخر وليد لتطورات الأوضاع والظروف، علما وأن المشهد بولاية مدنين لا يختلف كثيرا عن غيره مقارنة بمختلف جهات البلاد.

وبخيبة من الأمل وحزمة من الانتظارات، يطوي أهالي ولاية مدنين صفحتهم مع النواب التسعة الذين كانوا اختاروهم في الانتخابات الفارطة، معربين في أغلبهم عن عدم رضاهم عن أداء ممثليهم بمجلس نواب الشعب، فيما عبر آخرون، وفق شهادات أدلوا بها لمراسلة (وات) بالجهة، عن تفاوت هذا الأداء من نائب لآخر، إلا أنها تظل في مجملها دون المأمول ودون حجم الآمال التي عقدوها في أشخاصهم.

ومن الاشكاليّات التي أثارها أحد متساكني جزيرة جربة "طيب زيود"، هو الوضع البيئي بالمنطقة، لافتا الى أن هذا الملف لم يُحرَّك له ساكنا، رغم أن كثيرين من النواب جعلوه مطيّة بنوا عليها وعودهم الانتخابية، على حد قوله. وأرجع المتحدث، بقاء الوضع بالجزيرة على حاله، إلى التجاذبات السياسية وغياب عمل جماعي موحد يجعل مشاغل الجهة في أولوية اهتمامات النواب بعيدا عن انتماءاتهم وألوانهم الحزبية.

ويرفع "زيود" نفس المطالب الى النواب الجدد، الذين ستفرزهم الانتخابات التشريعية المقبلة وفي مقدمتها معالجة الوضع البيئي بجربة، وذلك إما بتوجيه نفايات الجزيرة الى المصب الجهوي ببوحامد، باعتبار الجزيرة تابعة لولاية مدنين، أو بإنجاز المشروع النهائي لتثمين والتصرف في النفايات، بحسب تقديره، فضلا عن مطالبته بتحريك مشاريع تهم قطاع التكوين المهني، من إنجاز مركز ومبيت وإعادة هيكلة مركز التكوين في الحرف التقليدية والعناية بالبنية التحتية بجربة وايجاد حلول جذرية لمشكلة البطاحات.

ويطالب الناشط بالمجتمع المدني "فيصل دشيشة" من نواب الجهة القادمين، أن يضعوا مصلحة الجهة فوق كل اعتبار وأن يغلبوا مصلحة أهلها ويتجردوا من أي رابط حزبي أوغطاء سياسي وينصرفون إلى خدمة منطقتهم والدفاع عنها والدفع بها نحو الامام، مؤكدا على ضرورة أن يضع النواب بكل أطيافهم السياسية وألوانهم الحزبية اليد في اليد وان يعملوا جماعيا للدفاع عن أي ملف تفرضه مصلحة جهتهم.

واعتبر "دشيشة"، أن تغليب المصلحة الحزبيّة وأحيانا الشخصية الضيّقة، أدّى إلى ضعف أداء أغلب النواب وفشلهم في طرح الملفات الهامة والدفاع عنها لمصلحة الجهة التي ينتمون إليها، معربا عن أمله في أن يتم إحياء وتفعيل مشاريع المناطق الصناعيّة بكافة المعتمديات، وخلق مواطن شغل من شأنها امتصاص البطالة وخاصة في صفوف الشباب، الذي ضاقت به السبل ودفع به اليأس الى القاء نفسه في مراكب الموت كحل أخير، وفق تعبيره.

ومن المشاريع التي يأمل المتحدث أن يقوم النواب الجدد بإحيائها، هو المشروع الصيني المتعلق بانجاز السكة الحديدية والجسر الرابط بين اجيم والجرف، فضلا عن الدفع بملف كلية الطب بمدنين وبمنطقة التبادل الحر ببن قردان ومزيد تنشيط فضاء الانشطة الاقتصادية بجرجيس..

ولم يختلف "مسعود لبيض"، الكاتب العام المساعد للاتحاد الجهوي للشغل، عن سابقيه ليؤكد أن عدم الرضا على نواب الجهة هو شعور الأغلبية الساحقة من أبناء الجهة، نتيجة ضعف ادائهم ومردوديتهم وغياب الإضافة وعدم أخذ الملفات الحارقة بالجهة على محمل الجدّ، بحسب رأيه، ملاحظا أن هذا التخاذل انعكس اليوم على المشهد العام بولاية مدنين، وأفرز حالة من اليأس وغياب الثقة لدى عموم المواطنين بأغلب جهات البلاد...

ودعا ذات المتحدث، النواب الجدد الذين ستفرزهم الانتخابات التشريعية، الى أخذ العبرة من سابقيهم والاتعاظ من أخطائهم، وذلك من خلال العمل سويا بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية والحزبية، والتواصل مع أبناء الجهة بكافة مكوناتهم وأطيافهم وفئاتهم ورفع مطالبهم ومشاغلهم وإيصالها الى السلطات المعنية والدفاع عنها في اتجاه معالجتها وحللحلتها، وخاصة منها تلك المتعلقة بالتنمية والتشغيل والبيئة، وأن يضعوا نصب أعينهم مصلحة الجهة دون غيرها ويكونوا محل الثقة التي منحها إياهم منتخبيهم.

بر

المزيد

الأكثر قراءة

التونسية للانترنات تفتح أوّل وكالة تجاريّة لها بمقرّها في العاصمة (453 views)
في موكب تأبين الفنانة القديرة نعمة: رئيس الحكومة يعدّد مناقب الفقيدة وأعمالها الخالدة (368 views)
"الوضع الاقتصادي صعب ولابد من العمل على تعبئة الموارد وايقاف نزيف المالية العمومية (رئيس الحكومة) (295 views)

النشرة الثقافية لوكالات الأنباء العربية

تحديثات تويتر النشرة الإخبارية الاتصال بنا

للحصول على النشرة الإخبارية، الرجاء التسجيل


tel: 71889000
fax: 71883500, 71888999