تطاوين: العمل على تقليص نسبة البطالة وحلّ مشاكل التزوّد بالماء الصالح للشرب من أهم انتظارات الأهالي
04/10/2019 11:21, تطاوين/تـــــــــــونـــــــــس
تطاوين 4 اكتوبر (وات) - لم تعرف ولاية تطاوين خلال الخماسية الماضية المدّ التنموي الموعود والمشاريع التي تحتاجها وانتظرتها كثيرا ولا أدلّ من تواصل تصدّرها

تطاوين 4 اكتوبر (تحرير وات) - لم تعرف ولاية تطاوين خلال الخماسية الماضية المدّ التنموي الموعود والمشاريع التي تحتاجها وانتظرتها كثيرا ولا أدلّ من تواصل تصدّرها

نسب البطالة في صفوف حاملي الشهادات العليا والشباب عامة طيلة السنوات الماضية وبفارق كبير بينها وبين الولايات الأخرى، وفق ما ردّده عدد من أهالي ولاية

تطاوين الذين استطلعت (وات) آراءهم وانتظاراتهم من المجلس النيابي القادم.

وفي هذا السياق اعتبر محمد أمين، شاب معطّل عن العمل، أن هذه الربوع ظلت منسية ومهمّشة تماما كما كانت قبل الثورة الى أن نجح شباب اعتصام الكامور في

افتكاك بعض الحقوق والمكاسب منها بالخصوص احداث شركة البيئة والغراسات والبستنة وانتداب ثلاثة الاف عامل واطار الفين وخمسمائة منهم يعملون الان

في انتظار مواصلة انتداب البقية، معتبرا أن ولاية تطاوين جديرة باهتمام خاص ودعم متزايد للحاق بركب الولايات الاخرى حسب رأيه.

وفي نفس الاطار تحدث الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل البشير السعيدي عن المشاريع المعطلة والتي من شانها توفير الشغل للمعطلين وتقليص نسبة البطالة

التي مازالت هي الاعلى في البلاد وذلك بسبب البيروقراطية المقيتة التي عطلت عدة مشاريع منها مشروع محطة الغاز السائل في منطقة "القرضاب" الذي تشبّث

اعتصام الكامور بتحقيقه الا ان الصفقة لا تزال معطّلة الى حد الان حيب قوله.

واعتبر أن من المكاسب التي حققها اعتصام الكامور ايضا التزام الشركات البترولية في الصحراء بتشغيل عدد هام من المعطلين الا انها لم تقدم اي عرض شغل

ولم تتعامل مع الجهة بالجدية المطلوبة، مؤكّدا أن الاتحاد الذي ضمن في اتفاق الكامور ملتزم بالدفاع عن حقوق المعطلين وفق القانون والتراتيب.

ويرى السعيدي ان حصيلة الخماسية الماضية لم تلبي طموحات ابناء الجهة وان مردودها دون المطلوب من ذلك ما يعيشه متساكنوها طيلة السنة من انقطاعات

متكرّرة ومطولة للمياه الصالحة للشرب رغم ما يتوفر في هذه الربوع من مخزون مائي هائل يكون الحل الجذري لهذه المعضلة الا ان السلط مازالت تعالج الوضع

بحلول ظرفية ومنقوصة، داعيا إطارات الجهة ونوابها الى الدفاع اكثر عن حظوظ الولاية خلال الخماسية القادمة وجلب المستثمرين من الداخل والخارج وتوفير المناخ

المناسب للتنمية الشاملة والاستفادة من الثروات الطبيعية الهامة والمتنوعة على حدّ تعبيره.

واشار السعيدي الى ان ولاية تطاوين تعاني من معضلة النتائج في التعليم العمومي اذ مازالت تحتل المراتب الاخيرة في مختلف الامتحانات الوطنية وتلاميذها

محرومون من دخول الجامعات الكبرى والتخصص في عدة شعب هي في اشد الحاجة اليها على غرار طب الاختصاص والهندسة والتكنولوجيا المتطورة.

من جهتها اشارت المربية والعضو في جمعية حقوقية، آسيا ب،, إلى ان المواطن في الجهة انتظر طويلا فتح عديد الملفات من ذلك البناءات الفوضوية والمشاكل

البيئية والمرورية الشائكة وقالت ان من اهم اوجه العجز في بلادنا عدم تطبيق القانون والمتابعة اللصيقة للبرامج ومراحل انجازها فضلا عن عدم تفعيل الدستور

في مادة التمييز الايجابي الذي بعث من اجل جهتنا وامثالها وبه يمكن اللحاق ببعض الولايات التي انطلقت فيها التنمية، وفق تقديرها.

ومن انتظارات الشاب وليد غرغار توفير المزيد من الاختصاصات الطبية وتجهيز المستشفى الجهوي والمستشفيات المحلية بالمعدات الطبية الضرورية والحديثة

كما طالب بدعم الشباب وتسهيل عمليات الاستثمار لا سيما في القطاع الفلاحي والعمل على ربط ولاية تطاوين بالسكة الحديدية تدعيما للبنية الاساسية

وطالب أيضا بالتشجيع على الاستثمار في الطاقات البديلة وإنشاء عديد المساحات لتركيز اللوحات الفلطوفولتائية والمولدات الهوائية ومعالجة وضع انقطاع المياه

الصالحة للشرب وما تعانيه الاسر والافراد من الحرمان من اهم مرفق حياتي لا سيما في الصيف، داعيا الى تجديد شبكة التوزيع للحد من ضياع المياه.

وامام الضغط الشديد على حركة المرور داخل المدينة طالب عدد من المتساكنين بالتسريع في إنجاز طريق حزامية تكون جزءا من مخطط مديري للمدينة يحدّ

من مخاطر الطريق وييسّر حركة المرور من المنطقة العمرانية.

مر

المزيد

الأكثر قراءة

تأجيل تنظيم الدورة 36 لمعرض تونس الدولي للكتاب إلى ربيع 2021 (472 views)
نصاف بن علية: انتشار الوباء يأخذ منحى تصاعديا خطيرا وعدد الوفيات في ارتفاع كبير (315 views)
جولة في صفحات بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الاربعاء 21 اكتوبر 2020 (311 views)

النشرة الثقافية لوكالات الأنباء العربية

تحديثات تويتر النشرة الإخبارية الاتصال بنا

للحصول على النشرة الإخبارية، الرجاء التسجيل


tel: 71889000
fax: 71883500, 71888999