ندوة بتونس حول سبل اعطاء انطلاقة جديدة للعمل العربي المشترك
13/03/2019 17:24, تونس/تـــــــــــونـــــــــس

تونس 13مارس /وات/- نظم المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجة ومركز جامعة الدول العربية اليوم الاربعاء ندوة حول "رهانات العمل العربي المشترك في ظل التحولات الاقليمية والدولية " خصصت لمناقشة سبل اعطاء انطلاقة جديدة للعمل العربي المشترك الذي تعطل بصورة غير مسبوقة خلال العشرية الثانية من القرن الحادي والعشرين وبالتحديد منذ مابات يعرف بثورات الربيع العربي..

و اوضح وزير الخارجية التونسية في كلمة القاها بالنيابة عنه مدير عام العالم العربي والمنظمات العربية والاسلامية بوزارة الخارجية محمود الخميري ان العلاقات العربية-العربية شهدت توترات نتيجة التاثيرات المباشرة للتحولات الاقليمية والعالمية مضيفا انه من غير الممكن لاي دولة عربية مواجهتها بشكل منفرد خارج اطر العمل العربي المشترك.

وبين ان اهم خطر تواجهه المنطقة هوخطر الارهاب مبرزا ان اليات العمل العربي المشترك الحالية ليست مخولة لمواجهته بالاضافة الى انها تواجه عراقيل بفعل التدخلات الاجنبية في المنطقة.

واكد انه من بين ثوابت السياسة الخارجية لتونس الدفع بالعمل العربي المشترك ايمانا منها بقدرة المنظومة العربية على مواجهة التحديات مشيرا الى ان التكامل الاقتصادي يجب ان يكون من اولويات العمل العربي المشترك.

من جهته صرح مدير عام المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية ناجي جلول ان هذه الندوة التي دعي اليها نخبة من المفكرين العرب "اردناها ان تكون ندوة تحضيرية للقمة العربية التي ستعقد في غضون اسبوعين بتونس نعمل خلالها على بلورة افكار واقتراحات سترفع لرئاسة الجمهورية"..

وقال ان القمة العربية في دورتها الثلاثين تاتي بعد كل من القمة التنموية العربية الرابعة الاقتصادية والاجتماعية التي التامت ببيروت (لبنان)والقمة العربية الاوروبية الاولى التي التامت بشرم الشيخ (مصر)وهومايعكس وفق رايه "مدى حاجة كل من دول المنطقة العربية واجوارها الى اعطاء انطلاقة جديدة للعمل العربي المشترك بعد ان تضرر اشد الضرر بالعواصف السياسية والامنية التي هزت المنطقة وما شهدته مختلف الدول العربية من اضطرابات ونزاعات داخلية وبينية"..

واشار جلول إلى انه "يتطلع الى ان تتطرق قمة تونس الى كبريات القضايا التي تشغل العرب اليوم" مؤكدا ان مراجعة العلاقات مع الجوار العربي تحتاج اولا الى اعادة بناء الذات العربية والتفاعل ايجابيا ومن موقع القوة مع الاخر وداعيا الى اطلاق منصات حوار مباشر وبناء يمكن من اعادة رسم خريطة علاقاتها مع محيطها المتنوع على اسس قويمة وقوية.

واكد جلول ايمانه بضرورة" ان يكون للعلماء والمفكرين والفنانين دور اساسي في رسم معالم المستقبل وفي اعداد مشروع سياسي عربي جديد يخرج بالمنطقة العربية من وضعها المتردي الراهن".

من جهته قال كبير مستشاري برنامج الامم المتحدة الانمائي دارم البصام "نحن اليوم في مرحلة تداعي النظام العالمي الذي تشكل في اعقاب الحرب العالمية الثانية و القائم على نظام ليبرالي بقيادة الولايات المتحدة مع اتحاد اوروبي موحد ومؤسسات مالية دولية قوية كصندوق النقد الدولي" مضيفا ان المرحلة الحالية تشهد مراجعات للواقع الدولي فالولايات المتحدة لم تعد قادرة على تحمل نفقات تسيير النظام العالمي بالاضافة الى اضمحلال العدو الذي انشا من اجله هذا النظام وهوالاتحاد السوفياتي لذلك نشهد اليوم اتجاها نحو التخلي عن القيم الليبرالية نحو تنظيمات دولية متعددة الاطراف مع التركيز على العلاقات الثنائية..

هذا الوضع افرز وفق قوله بروز واقع عالمي جديد متكون من قوى جديدة تطمح الى قيادة العالم والى محاولة اوروبا افتكاك دفة القيادة من الولايات المتحدة وبناء نظام ليبرالي جديد قائم على الوحدة الاوروبية وبروز الصين كبديل عن الفراغ الذي سجل في مستوى قيادة النظام العالمي يسعى الى تحقيق نهضة بلدان العالم الثالث من خلال تصور جديد قائم على شبكة من الطرقات والبنية التحتية الاقتصادية.

وذكر البصام ان روسيا تطمح من جهتها الى قيادة العالم ضمن المشروع الاورو-اسياوي الذي يكتسي اهمية بالغة للعالم العربي باعتبار ان جزءا كبيرا من العالم العربي يقع في اسيا.

واكد ا ان الواقع العالمي الجديد يتطلب نوعا من التوافق بين القوى العربية والاقليمية كتركيا وايران لان مركز الثقل بالنسبة للنظام الاورو- اسيوي هو وسط اسيا داعيا

. الدول العربية الى عدم التسرع بالتوقيع على اتفاقيات في اطار نظام عالمي مهتز وبضرورة تنويع تحالفاتها الاستراتيجية في المقابل

وشدد على ضرورة تعزيز العمل العربي المشترك الذي يجب ان يكتسي وفق قوله صلابته من خلال العمل العربي متعدد الاطراف والابتعاد عن العمل فرادى والبحث عن قواسم مشتركة بالدرجة الاولى..

وحول الرهانات التنموية التربوية والثقافية للعمل العربي المشترك قال المدير العام الاسبق للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم /الالكسو/ الدكتور المنجي بوسنينة ان التحديات التي تواجهها الامة العربية متشعبة ومتناقضة في الان ذاته معتبرا ان التحديات الثقافية والتربوية يجب ان تحتل صدارة المشاغل والاهتمامات.

واعتبر يوسنينة ان ماقام به المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية "هوعمل استشرافي نحن بحاجة ملحة له لتققييم مسيرتنا كعرب والنظر في امكانية انشاء ديناميكية جديدة لمشروع ثقافي تربوي عربي بقوم على التعاون والتضامن بين الاشقاء العرب وتبادل التجارب والخبرات".

وشدد على ضرورة ردم الفجوة الموجودة بين العالم العربي وبقية دول العالم في المجالين الثقافي والتربوي من خلال العمل على بلورة "ميثاق عربي".".

وراى بوسنينة ان ما اقترحته منظمات العمل العربي المشترك لم يطبق منه الشيء الكثير باعتبار ان كل بلد عربي يبحث عن المحافظة على خصوصياته وهويته مؤكدا ان الوقت قد حان لتجاوز هذا الاشكال.

واوصى بان تضع الدول العربية اليد في اليد من اجل العمل على ارساء ثقافة عربية جديدة في مواجهة العولمة وان تقحم مفاهيم جديدة ضمن خطة متكاملة لتعاون عربي-عربي كبديل عن المفاهيم التقليدية مثل عدم الاعتراف بالاخر وعلوية الثقافة العربية الاسلامية كما دعا الى الناي بالدين عن التجاذبات السياسية وافراغ اللغة العربية من المفاهيم الدينية حتى تتحول الى" لغة حية يقبل عليها العربي والاجنبي".

العالمي/امام"

.

المزيد

جهات

  18/03/2019 20:02
"قريبا عقد شراكة مع المجمع التونسي السعودي للصناعات لترويج منتوجات المهدية من الصناعات...
  18/03/2019 19:32
مدنين: عروض أزياء وورشات حيّة في الحرف وتكريمات في الاحتفال الجهوي باليوم الوطني للصناعات...
  18/03/2019 19:12
نابل: الشركة الجهوية للنقل تمرّ بأزمة خانقة بعد تراكم ديونها المقدرة بـ53 مليون دينار
18/03/2019 18:37
سوسة: الجمعية التونسية للعلوم والرّياضيات الذّهنية تنظّم النّسخة الثّانية للبطولة الوطنية للحساب الذّهني

عالمي

18/03/2019 23:55
تقرير: المحافظون يطالبون ماي بتحديد موعد رحيلها مقابل إقرار اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي
18/03/2019 23:52
مدريد لا ترى أي بديل عن اعتماد البرلمان البريطاني لاتفاق ( البركسيت ) مع الاتحاد الأوروبي
18/03/2019 23:47
النرويج تقول إنها برهنت على اعتراض روسيا لنظام تحديد المواقع خلال مناورات لحلف الأطلسي

الأكثر قراءة

طبربة: إيقاف عازف بفرقة فنون شعبية يمتهن طب الأسنان عشوائيا (1163 views)
جندوبة: وقفة احتجاجية بالمستشفى الجهوي للمطالبة بتوفير مستلزمات العلاج (455 views)
المسرح الأثري بالجم يستعد لاحتضان الدورة الرابعة للأيام الرومانية (382 views)

النشرة الثقافية لوكالات الأنباء العربية

02/03/2019 15:36
النشرة الثقافية للوكالة الوطنية للإعلام (لبنان)
02/02/2019 09:47
النشرة الثقافية لوكالة الأنباء الكويتية
تحديثات تويتر النشرة الإخبارية الاتصال بنا

للحصول على النشرة الإخبارية، الرجاء التسجيل


tel: 71889000
fax: 71883500, 71888999