فرحات الحرشاني في ذكرى أحداث الساقية: التنسيق بين تونس والجزائر تطور بصفة كبيرة خاصة في المجالين الأمني والعسكري
08/02/2017 18:56, تونس/تـــــــــــونـــــــــس

ساقية سيدي يوسف 8 فيفري 2017 (وات) - أكد وزير الدفاع الوطني، فرحات الحرشاني، أن التنسيق بين تونس والجزائر تطور بصفة كبيرة في مختلف المجالات، خاصة منها المجالين الأمني والعسكري نظرا لخطورة التهديدات الإرهابية التي يواجهها البلدان.

ودعا الحرشاني، خلال كلمة ألقاها اليوم الأربعاء بمناسبة إحياء الذكرى 59 لأحداث ساقية سيدي يوسف (ولاية الكاف)، التي جدت في 8 فيفري 1958، إلى مزيد التعاون والتكامل في المجال الاقتصادي، وخاصة تنمية الشريط الحدودي في البلدين، من أجل القضاء على تنامي ظاهرة الجريمة المنظمة والتهريب والإرهاب.

وشدد في كلمته، بحضور وزير الداخلية، الهادي مجدوب، ومن الجانب الجزائري وزير الداخلية والجماعات المحلية، نورالدين بدوي، ووزير المجاهدين الطيب زيتوني، على أن هذه الذكرى تمثل مناسبة لاستحضار هذه الملحمة البطولية في تاريخ الكفاح المشترك للبلدين ضد المستعمر، مشيرا إلى عمق الروابط التاريخية التي تجمع بين تونس والجزائر وإلى أهمية رفع التحديات المشتركة بينهما في المرحلة القادمة، ومنها مقاومة الإرهاب وتحقيق التنمية الشاملة.

وأضاف وزير الدفاع قوله إن "إيمان تونس بالترابط العضوي بين الأمن والتنمية هو ما يستدعي التعاون بين تونس والجزائر لاجتثاث آفتي الإرهاب والجريمة المنظمة"، مؤكدا أن "تونس تثمن دعم الجزائر لها عندما يتعلق الأمر باستهداف أمنها".

من جهته، اعتبر وزير الداخلية والجماعات المحلية الجزائري، نور الدين بدوي، أن هذه المرحلة تفرض تحديات أمنية مشتركة بين الجزائر وتونس وعلى رأسها جرائم الإرهاب والتهريب والاتجار غير المشروع بالأسلحة وتجارة المخدرات، وهي تعد جرائم عابرة للأوطان "تستوجب منا مواقف موحدة، ومستوى عاليا من اليقظة والتنسيق".

وجدد الوزير الجزائري دعوته إلى ولاة الولايات الحدودية ونظرائهم بتونس إلى "تكثيف لقاءات التشاور والخروج بورقة طريق من شأنها أن تحمل اقتراحات وتصورات لجعل المناطق الحدودية فضاء مشتركا للأمن والتنمية وفق مقاربة جديدة وأهداف واقعية مبنية على المنفعة المتبادلة.

كما دعا إلى تكثيف التعاون الثنائي للارتقاء بالبلدين في مختلف المجالات وفي مقدمتها المجال الاقتصادي، وكذلك العمل المشترك للتصدى الى تهديدات الإرهاب والتهريب، داعيا الى تكثيف التنسيق، والى إرساء أسس متينة لحماية المناطق الحدودية وتأمين الشريط الحدودي في البلدين في إطار العمل المشترك والتشاور المستمر.

من ناحيته، شدد وزير المجاهدين الجزائري، الطيب زيتوني، في تصريح خاص لوكالة تونس افريقيا للأنباء (وات)، على أهمية المستقبل الاقتصادي للبلدين. وقال "هناك عمل مشترك تقوم به اللجان المختصة في البلدين في المجال الاقتصادي، وذلك لمزيد التعريف بفرص الاستثمار وتطوير المبادلات التجارية ولإيجاد حلول مشتركة لتنمية الشريط الحدودي في إطار الحرص على ترقية التعاون بما يكفل تحقيق التقدم والرخاء في البلدين".

يذكر أن الأمين العام للمنظمة الوطنية للمجاهدين الجزائريين، السعيد عبادو، وسفير الجزائر بتونس، عبد القادر حجار، قد حضرا إحياء هذه الذكرى اليوم بساقية سيدي يوسف بولاية الكاف.

هند

المزيد

معرض الصور

  07/08/2022 03:30
مهرجان قرطاج يستضيف جيلا جديدا من الفنانين العراقيين
  06/08/2022 10:43
الدورة التاسعة عشرة لليلة النجوم
  06/08/2022 09:04
مهرجان قرطاج الدولي 2022: "لاباس" و"قناوة ديفيزيون" تنتصران للحب والإنسان في أغاني...
  05/08/2022 09:05
عرض الزيارة لسامي اللجمي
  04/08/2022 09:31
مهرجان قرطاج الدولي 2022: سهرة موسيقية صاخبة لمجموعة "قول تره ساوند سيستام" والمغني...
تحديثات تويتر النشرة الإخبارية الاتصال بنا

للحصول على النشرة الإخبارية، الرجاء التسجيل


tel: 71889000
fax: 71883500, 71888999