كاس امم افريقيا -مصر 2019- الدور ربع النهائي:-المنتخب التونسي يستعرض مهاراته الهجومية امام نظيره الملغاشي ويلاقي السنيغال في نصف النهائي
11/07/2019 22:33, تونس/تـــــــــــونـــــــــس

تونس 11 جويلية 2019 (وات)- تمكن المنتخب الوطني التونسي لكرة القدم من التاهل الى الدور نصف النهائي لكاس امم افريقيا التي تحتضنها مصر الى غاية 19 جويلية الجاري وذلك بعد الفوز على المنتخب الملغاشي بنتيجة 3-صفر في مباراة الدور ربع النهائي التي دارت مساء اليوم الخميس بملعب السلام بالقاهرة حيث لم يجد منتخب نسور قرطاج صعوبة في تحقيق فوز عريض امام منافس ملغاشي لاح متواضع الامكانيات.

وجاء انتصار المنتخب الوطني التونسي بفضل الفرجاني ساسي في دق 52 ويوسف المساكني في دق 60 ونعيم السليتي في دق 90 زائد 3.

وهي المرة السادسة التي يتاهل فيها منتخب نسور قرطاج الى المربع الذهبي لكاس امم افريقيا .

و يلتقي المنتخب التونسي نظيره السنيغالي في الدور نصف النهائي المقرر يوم الاحد القادم بملعب 30 جوان بالعاصمة المصرية القاهرة.

واختار الجهاز الفني للمنتخب الوطني التونسي بقيادة الفرنسي الان جيراس نهج الاستمرارية على مستوى الرسم التكتيكي العام الذي سبق له الاعتماد عليه في لقاء غانا ضمن ثمن النهائي وذلك بالتعويل على خطة 4-3-2-1 وكئلك الشان بالنسبة للاسماء بالمحافظة على ذات تركيبة الخط الخلفي واشراك كل من ساسي والسخيري والشعلالي في الارتكاز على مستوى منطقة وسط الميدان مع تحوير طفيف بدخول وهبي الخزري الى جانب المساكني في التنشيط الهجومي في اتجاه راس الحربة طه ياسين الخنيسي .

وظل الاداء العام لمنتخب "نسور قرطاج" مع بداية المباراة وفيا لما اظهره منذ انطلاق الرهان القاري من خلال غياب النسق وبطء البناءات الهجومية اذ رغم محدودية المنتخب الملغاشي على مستوى الخبرة القارية والامكانيات الفنية للاعبيه والتي بدت جلية على مستوى تعامله التكتيكي مع المواجهة فان زملاء مرياح لم يحسنوا فرض لونهم على المنافس لينحصر اللعب في منطقة وسط الميدان لاسيما امام طريقة اللعب التي اختارها الفرنسي نيكولاس ديبويس مدرب المنتخب الملغاشي الذي سعى الى التعاطي الواقعي مع امكانيات لاعبيه بغلق المساحات والتضييق منها مع فرض محاصرة لصيقة على مفاتيح اللعب الهجومي للمنتخب التونسي في شخص الثنائي وهبي الخزري و يوسف المساكني وقد نجح في ذلك الى حد كبير.

وقد اثر هذا التعاطي التكتيكي وطبيعة الخصال الفنية للاعبي المنتخب التونسي سلبا على نوعية المستوى العام للمباراة خلال الفترة الاولى اذ تميزت المحاولات الهجومية السانحة للتهديف بالندرة وافتقد الحوار للسرعة والعروض الهجومية الصريحة باستثناء عدد من المحاولات التونسية التي جاءت من اقدام الفرجاني ساسي في دق 15 تصويبة مرت فوق اخشاب الملغاشي ميلفين ادريان وتبعتها جملة من المحاولات ابرزها المخالفة المباشرة التي نفذها وهبي الخزري في دق 32 وتصدى لها الحارس بصعوبة.

وازدادت وتيرة المساعي التونسية من اجل بلوغ الشباك قبل نهاية الشوط الاول للقاء وكاد طه ياسين الخنيسي في دق 40 بعد عملية منسقة (شبيهة بعملية الهدف الاول للمنتخب التونسي ضد غانا في ثمن النهائي) ان يفتتح الحصيلة اثر توزيعة من كشريدة الا ان كرة الخنيسي مرت محاذية للقائم الايسر للحارس الملغاشي ولم تغير تصويبتا الشعلالي في دق 42 و المساكني في دق 45 شيئا من مصير الفترة الاولى للقاء الذي انتهى بنتيجة التعادل السلبي في ظل مباراة لم يتجاوز مستواها درجة المتوسط فنيا وتكتيكيا.

واستغل المنتخب التونسي افضليته الميدانية مقارنة بالمنافس الذي بدا متواضع الامكانيات وذلك باخذ زمام المبادرة الهجومية منذ انطلاقة الفترة الثانية من اللعب وبعد هدف وهبي الخزري الملغى بداعي التسلل في دق 46 توفق متوسط الميدان الفرجاني ساسي في افتتاح النتيجة في مطلع دق 52 اثر عمل تمهيدى من المساكني انتهى بتسدية ارضية غالطت الاخشاب الملغاشية بمساعدة نيران صديقة اثر ارتطام الكرة باحد المدافعين.

وترجمت الاسبقية التونسية افضلية العناصر الوطنية على جميع المستويات امام منافس بدا غير قادر على استكمال محاولاته الهجومية وهذا ما سمح لنسور قرطاج المرور الى السرعة القصوى من خلال تجديد الضغط على المنافس ولم تمض 8 دقائق عن الهدف الاول حتى نجح يوسف المساكني في مضاعفة النتيجة في دق 60 بعد عملية هجومية منسقة انتهت بتصويبة من الخزري لتصل الكرة بعدها الى قائد المنتخب الذي نجح في اضافة الهدف الثاني الذي انزل الطمانينة على الجماهير التونسية وكذلك الجهاز الفني وسمح له القيام ببعض التغييرات الفنية والتكتيكية من خلال اقحام نعيم السليتي عوض المساكني ومحمد دارغر مكان غيلان الشعلالي مع اقحام العواضي مكان ساسي من اجل المحافظة على التقدم والاحتياط من ردة فعل متوقعة للمنتخب الملغاشي الذي تاكدت محدودية امكانياته وعجز عن خلق فرص جدية سانحة للتهديف ويعد بلوغه للدور ربع النهائي مفاجاة

وانجازا لمنتخب يتاهل لاول مرة الى منافسات كاس امم افريقيا.

وتعامل ابناء جيراس مع بقية ردهات المواجهة بذكاء و برودة دم بفضل خبرتهم القارية وتواضع امكانيات المنافس ليمضي نعيم السليتي نهائيا على بطاقة العبور الى نصف النهائي بتثليث النتيجة في دق 90 زائد 3 اثر عملية هجومية مرتدة وتمريرة من الخزري وضعت لاعب ديجون الفرنسي وجها لوجه مع الحارس الملغاشي وبلسمة فنية اسكن الكرة الشباك ليحقق المنتخب التونسي تاهلا مستحقا الى المربع الذهبي.

ويذكر ان المنتخب التونسي سيضرب موعدا في الدور نصف النهائي - بعد غياب استمر 15 سنة كاملة - مع المنتخب السنيغالي الذي كان تاهل على حساب البنين (1-0).

ر/حسني

المزيد

جهات

  02/07/2020 12:54
بنزرت: متقاعدون ينفذون وقفة احتجاجية للمطالبة بالحد من نسبة الاقتطاع في اجورهم
02/07/2020 12:50
تونس : 2139  مترشحا يجتازون امتحان شهادة ختم التعليم الأساسي  بدائرة تونس 1 مع التزام تام  بالبروتوكول الصحي للتوقي من فيروس كورونا
  02/07/2020 12:49
مدنين: انطلاق اختبارات شهادتي ختم التعليم الاساسي العام والتقني باجراءات صحية اعادت مشهد...
02/07/2020 12:22
مدنين: احباط عمليتي ابحار خلسة في إطار مراقبة السواحل والتصدي للهجرة غير النظامية

عالمي

02/07/2020 12:47
الصين تحذر بريطانيا من "عواقب" منح جنسيتها لسكان هونغ كونغ
02/07/2020 12:39
وزيرة فرنسية: لا نرى نتائج ملموسة لتحسين العلاقات مع موسكو
02/07/2020 12:17
تسجيل 1361 إصابة جديدة بفيروس /كورونا/ في سلطنة عمان

الأكثر قراءة

"اتهامات نور الدين الطبوبي للمجلس الاعلى للقضاء بالتغطية على ملفات فساد هي من باب المغالطات ولا أساس لها من الصحة" (رئيس المجلس الاعلى... (1688 views)
لا يمكن بناء البلاد في ظل مناخ سياسي متشنج وصراعات جانبية بعيدة عن مصلحة الوطن" - رئيس مجلس الاعمال التونسي الافريقي" (992 views)
قرارات لفائدة المضمونين الإجتماعيين إثر رفض نقابة أطباء القطاع الخاص تمديد العمل بالاتفاقية القطاعية (الكنام) (606 views)

النشرة الثقافية لوكالات الأنباء العربية

  28/09/2019 10:00
النشرة الثقافية لوكالة الأنباء العمانية
  27/07/2019 14:18
النشرة الثقافية لوكالة أنباء البحرين
تحديثات تويتر النشرة الإخبارية الاتصال بنا

للحصول على النشرة الإخبارية، الرجاء التسجيل


tel: 71889000
fax: 71883500, 71888999