سامي بن للاهم قصة نجاح بالمهجر في مجال الذكاء الاصطناعي: "الآلة لن تعوض الانسان و نجاح تونس مرتبط بتشجيع من يعمل وبإبعاد الكسالى"
07/03/2019 18:57, نابل/تـــــــــــونـــــــــس

الحمامات 7 مارس 2019 (محمد التوكابري ـ وات)ـ قال سامي بن للاهم تونسي متحصل على الدكتوراه في الذكاء الاصطناعي من جامعة البوليتكنيك بفرنسا "بعد سنوات من اتمام الدراسة بعثت منذ عشر سنوات مؤسسة ناشئة في اختصاص الهندسة ونقل التكنولوجيا".

يحكي سامي عن الذكاء الاصطناعي بلا تفاصيل علمية معقدة ويشرح ما تقوم به مؤسسته "ايكس سان" فيقول " لقد طورنا بمؤسستي ( 20 موطن شغل ورقم معاملات يفوق 1 فاصل 6 ملايين اورو)ومقرها ليل الفرنسية، منظومة للتعاطي مع قواعد البيانات الكبرى (بيغ داتا) في مجال تهاطل الامطار والتوقي من الفيضانات بالمرور من 13 ساعة من العمليات الحسابية والنمذجة الرقمية الى اقل من 3 ثوان اصبحت كافية لاحكام التصرف واتخاذ القرار الملائم باحدى المدن الذكية".

هو قصة نجاح ككفاءة تونسية بالمهجر، تخرج بتفوق من المدرسة العليا للتجهيز الريفي بمجاز الباب سنة 1996 ففتحت له أبواب الدراسة بفرنسا. بعد إكماله المسار الدراسي بسنوات رسم خطوات على درب النجاح في بلدان أوروبا كغيره من مئات التونسيين الذين توفقوا إلى بعث مشاريع ناجحة لمؤسسات ناشئة تقاس ارقام معاملاتها بملايين اليوروات.

مايزال ابن منطقة "باشحانبة" بأوتيك من ولاية بنزرت بعد 24 سنة في المهجر يعاوده الحنين ليحضر الملتقيات العلمية والتكنولوجية في تونس وليساهم بتجربته وخبرته في بناء تونس الجديدة.

يسترسل في حديثه قائلا: "اغار على بلدي ولن املّ العودة اليها عساني ارد بعضا من جميلها فهي التي علمتني". وهو الآن يشارك في اعمال الملتقى الثامن للجمعية المغاربية للتسويق بالحمامات ( 7 و 8 مارس الجاري).

ويعتبر سامي أن لتونس من الطاقات والموارد البشرية ذات الكفاءة العالية القادرة على تطوير منظومات رقمية وانظمة معلوماتية صالحة لحوكمة اكثر من ميدان وقطاع على غرار التعاطي مع نزول الثلوج كل سنة بجهات الشمال او مع تساقط البرد بتوظيف الجغرفة الرقمية وتطوير النمذجة والمحاكاة لتفادي " الازمة او الكارثة".

لكنه يستدرك بالقول إن الآلة لن تعوض الانسان لكنها ستساهم فيخلق مواطن شغل جديدة ذات قيمة مضافة عالية.

وذكر أن تونس في حاجة الى نشر ثقافة المبادرة انطلاقا من المدرسة والى الخروج من البحوث النظرية الى البحوث التطبيقية و الانفتاح على المحيط الاقتصادي وعلى الصناعين المطالبين بدورهم الى مد أيديهم الى البحث، مستغربا من الا يكون للقطاع الخاص الى اليوم هيكل يعنى بتسريع النقل التكنولوجي وتثمين نتائج البحوث العلمية".

يؤكد سامي للّاهم في حديثه لـ(وات) أن مجالات استعمال الذكاء الاصطناعي لا تحصى ولا تعد وأن تونس التي تراهن على مواردها البشرية قادرة على تحقيق الانتقال التكنولوجي وعلى النجاح "اذا ما شجعت من يعمل وابعدت الكسالى".

م ت

المزيد

جهات

  18/03/2019 20:02
"قريبا عقد شراكة مع المجمع التونسي السعودي للصناعات لترويج منتوجات المهدية من الصناعات...
  18/03/2019 19:32
مدنين: عروض أزياء وورشات حيّة في الحرف وتكريمات في الاحتفال الجهوي باليوم الوطني للصناعات...
  18/03/2019 19:12
نابل: الشركة الجهوية للنقل تمرّ بأزمة خانقة بعد تراكم ديونها المقدرة بـ53 مليون دينار
18/03/2019 18:37
سوسة: الجمعية التونسية للعلوم والرّياضيات الذّهنية تنظّم النّسخة الثّانية للبطولة الوطنية للحساب الذّهني

عالمي

18/03/2019 23:55
تقرير: المحافظون يطالبون ماي بتحديد موعد رحيلها مقابل إقرار اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي
18/03/2019 23:52
مدريد لا ترى أي بديل عن اعتماد البرلمان البريطاني لاتفاق ( البركسيت ) مع الاتحاد الأوروبي
18/03/2019 23:47
النرويج تقول إنها برهنت على اعتراض روسيا لنظام تحديد المواقع خلال مناورات لحلف الأطلسي

الأكثر قراءة

طبربة: إيقاف عازف بفرقة فنون شعبية يمتهن طب الأسنان عشوائيا (1160 views)
جندوبة: وقفة احتجاجية بالمستشفى الجهوي للمطالبة بتوفير مستلزمات العلاج (451 views)
المسرح الأثري بالجم يستعد لاحتضان الدورة الرابعة للأيام الرومانية (379 views)

النشرة الثقافية لوكالات الأنباء العربية

02/03/2019 15:36
النشرة الثقافية للوكالة الوطنية للإعلام (لبنان)
02/02/2019 09:47
النشرة الثقافية لوكالة الأنباء الكويتية
تحديثات تويتر النشرة الإخبارية الاتصال بنا

للحصول على النشرة الإخبارية، الرجاء التسجيل


tel: 71889000
fax: 71883500, 71888999