سيدة الزعرور تحلم بتثمين هذا المنتوج ..وبإدراج الجبل ضمن مسلك سياحي وايكولوجي
03/11/2019 12:49, منوبة/تـــــــــــونـــــــــس

منوبة 3 نوفمبر 2019 (وات)-/ نعيمة عويشاوي/- بمظلتها السعفية ذات الشكل الدائري ووسطها المقبب إلى الأعلى على الطريقة الاسيوية، تشق فيروز ذات 53 عاما طريقها كل صباح عبر منحدرات جبل الانصارين بمعتمدية طبربة من ولاية، غير مبالية بمنعرجاته الوعرة، ومبعدة بكلتا يديها اغصان الشجيرات الجبلية التي تعيق تقدمها إلى شجيرات الزعرور..

فوق تلك الصخور الضاربة في القدم، والشاهدة على تاريخ المنطقة العريق، وعلى أمجادها في الحقبة الرومانية، تعيش فيروز قصة عشق مع هذا الجبل، ومع ما يحتويه من الاعشاب والنباتات ذات المنافع الطبية، فضلا عن نسماته وهوائه العليل الذي أعطى معنى لحياتها.

لكل موسم خيراته التي تعود بالنفع العميم على فيروز - سيدة كل المواسم هنا - ولكل فصل رونقه الخاص، حسب تعبيرها، لكن أجملها يكون مع نهاية كل صيف وتحديدا كامل شهر أكتوبر الذي يلبس الجبل فيه حلة ثمار الزعرور الصفراء والحمراء، وهي ثمار تجد متعة كبيرة في جنيها كل موسم رغم الاشواك ورغم صعوبة الوصول اليها .

من هذه الشجرة الشوكية الخريفية التي تزهر صيفا بأزهار بيضاء ذات رائحة قوية وتثمر خريفا فاكهة كروية صفراء غالبا وحمراء أحيانا، تأخذ شكل التفاحات صغيرة الحجم، تستفيد فيروز من جنيها لها بدخل مالي يساعدها على كسب قوتها اليومي، وتستمد من هذه النبتة التي لطالما اعتبرها الاغريق رمز السعادة والأمل والخصوبة تعلقها بالأرض رغم عيشها وحيدة مع حيواناتها، حسب تعبيرها، ويشتد تعلقها بالمكان الذي هجره أغلب أبنائه الى المدينة.

تنطلق رحلة فيروز مع كل موسم في الصباح الباكر لتصل إلى شجيرات الزعرور الموزعة هنا وهناك، متحملة خدش الاشواك والأغصان، وتتولى جني زعروراتها على "فرش"من القماش حتى لا تجرح ثمراتها، ومن ثمة تجمعها في صندوق، وتحملها في صناديق أخرى خاصة إلى طبربة أين تسلمها إلى باعة هناك يعرضونها على قارعة الطريق في وسط السوق، بحسب ما روته لنا.

الكميات الضئيلة التي تقوم بتحصيلها تصل يوميا إلى المستهلك الذي يأتي خصيصا الى طبربة، حسب قولها، بحثا عنها لقيمتها الغذائية وفوائدها الصحية التي يجهلها الكثيرون، برأيها، شانها شان بقية الاعشاب والثمرات التي ينتجها الجبل على غرار التوت البري و والعناب والإكليل والكبار.

منافع الزعرور،حسب فيروز، متعددة إذ أستخدمت هذه الثمرة منذ القديم في علاج أمراض القلب، وفي مقاومة تصلب الشرايين، وتحسين الدورة الدموية، ومعالجة انخفاض وارتفاع ضغط الدم، وخفض مستوى "الكوليستيرول" باعتبار أن أوراقه وأزهاره وثماره تحتوي على مركبات مضادة للأكسدة، وعلى معادن متنوعة وفعالة.

 

منافع تحدثت عنها فيروز وكلها أمل في أن تنتشر ثقافة استهلاك مثل هذه الخيرات الطبيعية، وهي تدعو إلى تشجير المساحات الجبلية في المنطقة بهذه الانواع من الاشجار النافعة، مؤكدة ان عملية زرعه بسيطة ولا تتطلب سوى قطع غصن من شجرة يفوق عمرها عاما ، وزرعه في حفرة بعمق لا يقل عن 20 سنتمتر مع تعهده بالسقي المتواصل.

رئيس خلية الارشاد الفلاحي بطبربة، آمال الهمامي، أكدت ل(وات) أن الانصارين متواجدة بمنطقة شبه رطبة وتتميز بمناخ خاص، وهي معروفة بعديد الاعشاب والأشجار المثمرة على غرار "الزعرور" و"العنّاب" والتوت البري والهندي.

الهمامي تقول إن شجرتي الزعرور والعناب تنتميان إلى فصيلة التفاحيات، وتتميز شجرة الزعرور بأشواكها الحادة في نهايات فروعها، وهي تننشر طبيعيا، وبالتالي لا يمكن الحديث عن حقول بأتم ما في الكلمة من معنى. وأكدت أن الاهالي بالمنطقة يستفيدون منها بجنيها وبيعها، مشيرة إلى أن الخلية ستدرس مع المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية كيفية الاكثار من هذه الشجرة واعتمادها في الغراسات الجبلية لأهميتها الطبيعية والاقتصادية .

تحلم فيروز، شانها شان بقية الاهالي، بأن يتحول الجبل الى محمية طبيعية للزعرور وبقية الشجيرات والنباتات والطبية، وان تتضافر الجهود من أجل زرعه والاكثار من نباتاته، والمحافظة على تدفق المياه الصادرة عن العين الطبيعية الموجودة هناك وسيولها العذبة، مع تحسين المسالك المؤدية للجبل، وفتحه للزوار، حتى يكون قبلة الباحثين عن جمال الطبيعة، مع التفكير جديا في إدراجه ضمن مسلك سياحي إيكولوجي وبيئي.

هذا الحلم تبنته جمعية الابتكار والتجديد الناشطة بالمجتمع المدني، وقد اعتبرت رئيسة الجمعية، ريم بن عبيد، أن القيمة الغذائية والصحية والاقتصادية لهذه الثمرة دفعتها إلى البحث عن سبل تثمين هذا المنتوج محليا وجهويا ووطنيا، مشيرة إلى أن الجمعية تسعى، في هذا الاطار، الى بعث مهرجان الزعرور بالمنطقة التي تعتبر منطقة إنتاج هامة لهذه المادة مع تشريك المواطنين الذين يعرفون وحدهم تقنيات زرعها وإكثارها بالجبل .

وتأمل ريم أن تساهم مصالح المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية والمندوبية الجهوية للشؤون الثقافية في بعث هذه التظاهرة التي تؤسس، بحسب رأيها، إلى تقليد ثقافي يهدف الى مزيد التعريف بهذه المنطقة الجبلية، والعمل على إدراجها ضمن مسلك سياحي بيئي بالجهة تتوفر فيه جميع المقومات الطبيعية والايكولوجية .

ن ع

المزيد

إستفتاء أفضل الرياضيين لسنة 2019

صوت لأفضل الرياضيين التونسيين لسنة 2019
تصويت

جهات

  12/12/2019 18:40
مدنين: المدرسة الابتدائية بوادي الزبيب بجربة تحتضن تظاهرة تنشيطية في إطار مشروع "مدرستي...
  12/12/2019 17:47
بنزرت: المصالح الرقابية المشتركة تنفذ 7 قرارات هدم وإزالة
12/12/2019 17:26
الكاف: فتح الطريق الرابطة بين الكاف وساقية سيدي يوسف بعدالتوصل إلى اتفاق مع متساكني منطقة الطابية
  12/12/2019 17:15
جندوبة: ممثّلو المنظمات الوطنيّة يطالبون بإيقاف العمل بمخرجات دراسة حكومية تهدف إلى تحويل...

عالمي

12/12/2019 23:12
استطلاع لآراء الناخبين: حزب المحافظين البريطاني بصدد الفوز بأغلبية صريحة
12/12/2019 23:11
مجلس الشيوخ الأمريكي يعترف بإبادة الأرمن وتركيا تندد بالقرار
12/12/2019 22:19
الأردن يدعو المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته بإنقاذ ما تبقى من أمل في تحقيق السلام بالمنطقة

الأكثر قراءة

من مجال التصرف الى مجال الاستثمار في تربية وتثمين الطحالب المجهرية: قصة نجاح شاب آمن بأن المرء إذا أراد استطاع (733 views)
الشاعرة سعاد الشايب وتجربة المقهى الثقافي: سير على أشواك الأعراف والتقاليد وكسر للصورة النمطية للمرأة في قبلي (565 views)
جمعية حماية واحات جمنة: "نجاح تجربتنا دليل على امكانية بناء منوال تنموي جديد يقوم على اساس الاقتصاد الاجتماعي والتضامني" (516 views)

النشرة الثقافية لوكالات الأنباء العربية

  28/09/2019 10:00
النشرة الثقافية لوكالة الأنباء العمانية
  27/07/2019 14:18
النشرة الثقافية لوكالة أنباء البحرين
تحديثات تويتر النشرة الإخبارية الاتصال بنا

للحصول على النشرة الإخبارية، الرجاء التسجيل


tel: 71889000
fax: 71883500, 71888999