وسط مساعدات إنسانية ودولية بيروت تجتهد في لملمة آثار الدمار بسبب انفجار مرفئها الثلاثاء الماضي
07/08/2020 17:38, تونس/تـــــــــــونـــــــــس

تونس 7  أوت (وات - بهيجة بلمبروك)-  تحول مطار رفيق الحريري بالعاصمة اللبنانية بيروت كامل أمس الخميس، إلى نقطة استقبال للإمدادات والمساعدات الإنسانية الدولية. تحط بالمطار بين الفينة والأخرى، طائرات عسكرية وأخرى مدنية من دول عربية وأوروبية لتفرغ شحناتها من مختلف المساعدات التي تقدمها هذه الدول مؤازرة للشعب اللبناني في مواجهة تداعيات كارثة انفجار مرفأ بيروت الثلاثاء الماضي.

وشهدت العاصمة اللبنانية انفجارا غير مسبوق في مرفئها أحد أهم الشرايين الاقتصادية بها تسببت فيه حوالي 2750 طنا من مادة نترات الأمونيوم مخزنة بأحد المستودعات بطريقة غير مؤمنة. وأودى هذا الانفجار بحياة 154 شخصا كما أدى إلى جرح حوالي 5 آلاف وفقدان عدد من الأشخاص تحت الركام.

وما أن حطت الطائرة العسكرية التونسية بمطار رفيق الحريري الذي أضحى تحت إمرة الجيش اللبناني ، تحركت في اتجاها الشاحنات العسكرية لتقل المساعدات التي أتت بها كغيرها من الطائرات العسكرية من بعض الدول العربية (الأردن وقطر والكويت والعراق...) أو الأوروبية (إيطاليا وفرنسا). وقد تزامن وصول الطائرة العسكرية التونسية للمطار مع حلول الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

بات المطار في بيروت خلية نحل كاد يغيب فيها النظام بسبب تواتر نزول طائرات المساعدات ووصول فرق الإطفاء والإغاثة من عدة دول تضامنا مع الشعب اللبناني في محنته. خلف الانفجار دمارا كبيرا ببيروت وتسبب في تشريد نحو 300 ألف ساكن وفق تصريحات إعلامية لمحافظها.

ورغم المد الانساني الدولي، قال مدير عام وزارة الصحة اللبنانية فادي سنان لموفدة (وات) "إن لبنان في انتظار المزيد من المساعدات خاصة في المجالين الصحي والغذائي لاسيما وان هذه الازمة ضربت ميناء بيروت الشريان الرئيسي لتزويد لبنان بالمواد الغذائية". ولفت إلى وجود خط جوي مفتوح مع تونس ومصر وقطر والاردن والكويت والعراق وغيرها من الدول لتلقي المساعدات،

 

واعتبر محمد ربيع المصور في قناة (MT Liban) في حديثه مع مبعوثة (وات)، أن "الوضع مأساوي جدا في بيروت وفي كامل لبنان. فبعد أزمة الدولار وأزمة كورونا وقع هذا الانفجار ليقضي على ما تبقى من الحياة اليومية".

تابع ربيع الذي فقد جراء الانفجار أحد أقاربه واثنين من أصدقائه وله اثنان آخران من أصدقائه في عداد المفقودين قوله "لنا الله هذا أكيد. لكن نحن ننتظر التحقيقات حتى نتبين حقيقة ما تسبب في الانفجار". 

 

أكد أنه ساعة الانفجار كان بعيدا عن المرفأ لكن الدوي الذي تناهى إلى مسامعه كان مفزعا إلى درجة أن أغلب سكان بيروت توقعوا أن سبب التفجير هجوم إسرائيلي على لبنان ، وهو ما ذهب إلى السائق السوداني المقيم بلبنان ياسر حين تحدث عن حالة من الهلع ولادمار الشامل التي سيطرت على أهالي بيروت وغيرها من المدن اللبنانية.  

 

من على متن إحدى الطائرات العسكرية التونسية المتجهة لمطار رفيق الحريري ببيروت، وبرؤية العين المجردة يبرز حجم الدمار والخراب الذي لحق الثلاثاء الماضي، ببوابة بيروت على المتوسط والتي يتم من خلالها تزويد لبنان بمختلف المواد وخاصة الغذائية والطبية وغيرها من السلع. حلت مكان العنبر رقم 12 الذي يقع قبالة أهراءات (صوامع) خزن الحبوب الضخمة حفرة عميقة غمرها ماء البحر فطمست كل معالمه.

 

لحق الدمار كل شيء بالمرفأ أو بالقرب منه انتشرت بقايا السيارات المدمرة على بعد كيلومترات من مكان الحادث وانهارت عديد المساكن وتداعت للسقوط واجهات عمارات أخرى على محيط واسع من المرفأ. فقد أدى الانفجار بحسب السلطات اللبنانية إلى تدمير البنايات القريبة منه وتسبب في دمار وأضرار في الكثير من أحياء العاصمة الأخرى، التي يقطنها نحو مليوني نسمة، وغصت المستشفيات بسرعة بضحايا الانفجار من جرحى وقتلى.

 

وكان الرئيس اللبناني، ميشال عون، صرح أول أمس الأربعاء في ما يفهم منه أنه لوم أن انفجار 2750 طن من مادة نترات الأمونيوم، كان بسبب خزنها بطريقة غير آمنة في مستودع في الميناء.

 

وقال في أعقاب زيارته يومها لمرفأ بيروت المدمر : "إننا مصممون على السير في التحقيقات وكشف ملابسات ما حصل في أسرع وقت ممكن ومحاسبة المسؤولين والمقصِّرين وإنزال أشد العقوبات بهم. وسنعلن بشفافية نتائح التحقيقات التي ستجريها لجنة التحقيق".

 

بهج

 

 

المزيد

جهات

  18/09/2020 22:59
القصرين/كورونا: تسجيل إصابة جديدة لعون أمن يقطن في بمعتمدية سبيبة
  18/09/2020 22:07
المهدية: وفاة شيخ بمنطقة السواسي يشتبه في إصابته بفيروس كورونا المستجد
  18/09/2020 20:35
بنزرت: أعوان مركز الحرس البحري بجزيرة جالطة ينقذون 37 شخصا من الموت غرقا بعرض البحر...
  18/09/2020 20:04
القصرين/تجارة/احتكار: حجز  103أكياس من مادة الفارينة المدعمة 

عالمي

18/09/2020 23:48
مصر تسجل 131 إصابة جديدة بفيروس كورونا و18 وفاة
18/09/2020 23:26
فرنسا تطلب من السياسيين اللبنانيين تشكيل حكومة دون تأخير
18/09/2020 23:08
ترامب يقول أمريكا تتعامل بشكل طيب مع طالبان ويصفها بأنها حازمة وذكية

الأكثر قراءة

مؤسسات الطفولة لم تسجل أي اصابات بفيروس كورونا المستجد منذ انتشار الوباء في تونس (مدير عام الطفولة) (1143 views)
السفارة الألمانية تؤكد استمرار العمل على إنشاء جامعة تونسية ألمانية وتفند ماراج حول توجيه المشروع إلى المغرب (795 views)
2021 ستكون سنة "كبيسة" على اقتصاد قطع شريانه الوريدي من الفسفاط والنفط وسط مناخ سياسي "غير مسبوق" (محسن حسن) (634 views)

النشرة الثقافية لوكالات الأنباء العربية

  28/09/2019 10:00
النشرة الثقافية لوكالة الأنباء العمانية
تحديثات تويتر النشرة الإخبارية الاتصال بنا

للحصول على النشرة الإخبارية، الرجاء التسجيل


tel: 71889000
fax: 71883500, 71888999